Blog

عامٌ من المبادرات الاجتماعية والإنسانية
3 فبراير 2020

عامٌ من المبادرات الاجتماعية والإنسانية

 

يمثّل عامل استقرار المجتمع وتعزيز رفاهية أفراده، أحد أهم النتائج التي تتسابق الشركات في عالمنا المعاصر إلى تحقيقها، وبما لا يقلّ أهمية عن تحقيق الإيرادات وضمان الحصص السوقية. وفي ظل المستهدفات الطموحة لرؤية 2030 وما تشهده المملكة العربية السعودية من تحولٍ اقتصادي واجتماعي ملحوظ، تكثّف الشركات المحلية جهودها في مجال الرعاية الاجتماعية للمساهمة في تحقيق مجتمع حيوي، أحد ركائز الرؤية، ونابض بالحياة، وفق  معايير جودة عصرية لحياةٍ أفضل لكل المواطنين والمقيمين في المملكة. 
وفي هذا السياق، تبنّت دور للضيافة، العلامة السعودية الرائدة في قطاع الضيافة، نهجاً مُحكماً في مجال المسؤولية الاجتماعية، وأنشأت علامة تجارية مخصّصة لذلك تحت مسمى "أثر"، تعمل من خلالها على تنفيذ مشاريع ومبادرات المسؤولية الاجتماعية الهادفة، على مدار العام. ومن خلال "أثر"، تمّ في العام 2019م تصميم وتنفيذ سلسلة من المبادرات التي تناولت عدداً من القضايا الاجتماعية، بالتعاون مع عدد من الشركاء من القطاعين العام والخاص. واستفاد من هذه المبادرات نحو 4333 شخصاً في العام 2019، مقارنة بـ2000 شخص في العام الذي سبقه، الأمر الذي يمثّل نمواً كبيراً، ويسلط الضوء على التزام دور وحرصها على مدّ يد الخير والعطاء للمجتمع. 
وكانت مبادرات "أثر" للمسؤولية الاجتماعية للعام 2019م، قد بدأت في شهر رمضان المبارك حينما وقّعت مجموعة شراكات مع عدد من الجمعيات الخيرية،  وبما يرسّخ روح العطاء والإحسان أثناء الشهر الفضيل. 
ومن باب دعم الفئات الأقل حظاً لتأدية فرائضهم الدينية، استضافت "أثر" 32 يتيماً و56 مسلماً صينياً محتاجاً للإقامة في فنادق مكارم، وأتاحت لهم الفرصة لأداء مناسك العمرة، في غضون الشهر الفضيل. كما استضافت 150 يتيماً على موائد الإفطار الرمضانية في مختلف المناطق.  
ومع حلول عيد الفطر وبدء الإجازة الصيفية، عملت "أثر" على تعزيز القيم والعادات السعودية الأصيلة، من الكرم والضيافة، والتي تعدّ أيضاً قيماً أساسية ضمن فلسفة دور، حيث نفّذت عدداً من مبادرات المسؤولية الاجتماعية، تضمّنت تبرعها بـ122 كيلوجراماً من الملابس للجمعيات الخيرية، وقيادتها حملة للتبرع بقيمة 61,000 ريال سعودي من الفضيات والأطقم الصينية والأواني الزجاجية، لصالح الجمعيات الخيرية. بالإضافة إلى ذلك، واصلت "أثر" حملتها "دفء" التي جمعت من خلالها أكثر من 4,200 قطعة من البياضات المتنوّعة لمساعدة الأسر المحتاجة. 
وتطمح دور للضيافة خلال العام الجاري، إلى توسيع نطاق عملها في مجال المسؤولية الاجتماعية، من خلال علامتها "أثر"، بهدف تعزيز الاستدامة الاجتماعية، عبر تأمين المتطلبات لحياةٍ أفضل، من خلال تلبية احتياجات عدد أكبر من الأشخاص والأُسر في المجتمع السعودي، وبما يعكس هوية دور للضيافة في تعزيز قيم المملكة الغامرة بعطائها لأبنائها جميعاً، وإسهاماً في تقدّم ورفاهية مجتمعها. 
 

Back to top